تأخر في الانجاز أزيد من 12 سنة

سيتم قبل نهاية 2020 وضع مخبر الأبحاث التاريخية الجاري إنجازه بولاية خنشلة حيز الخدمة حسب المدير الولائي للثقافة عبد القادر جعلاب.

وأوضح جعلاب أن نسبة تقدم أشغال ورشة هذا المخبر تجاوزت الـ 80 بالمائة مردفا بأنه سيتم استكمال كافة الأشغال المتعلقة بالتهيئة الخارجية والتجهيز خلال الثلاثي الثالث من السنة الجارية على أقصى تقدير.

وأضاف ذات المتحدث، بأن هذا المشروع الذي تم تسجيله سنة 2008 واجه عدة عراقيل حالت دون إتمام إنجازه في الآجال المحددة مفيدا بأنه أعيد بعث ورشة الإنجاز خلال السنتين المنصرمتين بعد تدخل مصالح كل من الولاية ومديرية الثقافة لتشهد الأشغال تقدما ملحوظا في نسبة الإنجاز مع نهاية السنة المنصرمة.

كما كشف جعلاب بأن مشروع مخبر الأبحاث التاريخية الذي تشارف أشغال إنجازه على نهايتها والواقع بجانب المتحف الوطني العمومي الإخوة الشهداء بولعزيز بحي الشابور بعاصمة الولاية تطلب تسخير غلاف مالي بأكثر من 100 مليون دينار.

وخلص مدير الثقافة لولاية خنشلة إلى أنه بمجرد دخول مخبر الأبحاث التاريخية حيز الخدمة “سيساهم في تسهيل عمل الأساتذة الجامعيين والباحثين على وجه الخصوص في مجال إنجاز أبحاث تعود لفترة ما قبل التاريخ إضافة إلى إنجاز دراسات تاريخية اجتماعية واقتصادية حول منطقة الأوراس بصفة عامة وولاية خنشلة بصفة خاصة.

درضاف.ل