أثارت الرعب والهلع بين مواطني أولاد يعيش

تمكنت الفرقة الإقليمية للدرك الوطني بأولاد يعيش بالبليدة، من وضع حد لنشاط عصابة إجرامية ملثَّمة مدججين بالسيوف متكونة من شخصين متخصصة في السرقة عن طريق السطو على المنازل، لغرض الاستيلاء على ممتلكات الضحايا باستغلال ظرف الليل.

تعود وقائع القضية، بعد توقيف المشتبه فيهم في حالة تلبس بصدد القيام بعملية السرقة مقترنة بالظروف المشددة، وهذا بناء على اتصال بالرقم الأخضر لمواطن يعمل كحارس ليلي لمسكن يطلب النجدة حول اقتحام مجموعة من اللصوص المنزل قصد السرقة، وفور تلقي المكالمة على مستوى مركز العمليات بالمجموعة وتحديد مكان التواجد تم توجيه دورية مشتركة من أفراد الفرقة المختصة إقليميا مدعمة بفصيلة من الأمن والتدخل ليتم محاصرة المسكن وتطويق المكان، ليتم مباغتة شخصين ملثمين يقومان بكسر الباب الحديدي للمستودع بواسطة كماشة وقضيب حديدي مدججين بأسلحة بيضاء متمثلة في السيوف، ولحظة مشاهدتهما لعناصر الدورية حاولا الفرار إلا أن فطنة وحنكة عناصر التدخل حالت دون الافلات من قبضتهم ليتم إلقاء القبض عليهما مع استرجاع المسروقات التي كانت مهيأة للسرقة ليتم اقتيادهما إلى مقر الفرقة، وبعد الانتهاء من التحقيق تم تقديم المشتبه فيهم أمام الجهات القضائية المختصة إقليميا أين تم إيداعهم بمؤسسة إعادة التربية والتأهيل بالبليدة.

قبوب سعاد