قررت محكمة الشراقة في الجزائر العاصمة، أمس وضع الناشطة أميرة بوراوي تحت إجراءات الرقابة القضائية، إثر شكوى تقدم بها محامون وبعض المواطنين، تخص عدة تهم أبرزها الإساءة للمعلوم من الدين.

كما وجهت للمتهمة بوراوي، تهم تتعلق بإهانة هيئة نظامية والمتمثلة في إهانة شخص رئيس الجمهورية، وكذا وزير الاتصال الناطق الرسمي للحكومة، اضافة الى توزيع منشورات تمس بالوحدة الوطنية.

ليلى.م