جمعية عين مليلة

لا تزال وضعية جمعية مليلة تراوح مكانها حيث لا سلطات تدخلت ولا رجال اعمال دعمت حيث تبقى الايام تذهب وحال “لاصام” على حالها الامر الذي كما قلنا جعل اللاعبون ينفرون ويؤكدون حتى على تسريحهم من الفريق من اجل بحث انضمامهم لفرق اخرى وهو ما رفضته الادارة جملة وتفصيلا الامر الذي اضطر البعض الى اللجوء للجنة المنازعات من اجل اختيار وجهتهم خاصة وان الوقت في غير صالحهم.

وضعية الفريق لا حدث بالنسبة للوالي

هذا وعبر عشاق الفريق عن غضبهم الكبير من تصرفات القائمين على السلطات الولائية والذين لم يعيروا اي اهتمام لمشاكل النادي على عكس الفرق المنافسة والتي عرف فيها الولاة كيف يخرجون بالنادي الى الواجهة يذكر ان الخطوة التي يتمنى عشاق الفريق تجسيدها في الوقت الراهن والخاصة باجتماع الوالي مع رجال الاعمال لم تطرح بعد وبقيت حبر على ورق الامر الذي زاد من تأزم وضعية الجمعية.

ايت جودي سيفصل في مصيره الأسبوع المقبل

في السياق ذاته عبر المدرب عز الدين ايت جودي عن تذمره من الوضعية التي يتواجد عليها النادي مؤكدا انه لن ينتظر إدارة جمعية عين مليلة أكثر من أسبوع خاصة وأن الأمور تراوح مكانها منذ إسدال الستار على الموسم الكروي مضيفا في حديثه بأنه تلقى عدة عروض من أندية محلية وخارجية غير أنه أرجأ الفصل في مستقبله إلى غاية الالتقاء بمسيري “لاصام” الاسبوع المقبل خاصة وانه لا يريد تضييع المزيد من الوقت.

هشام رماش