اتحاد بسكرة

يعيش فريق اتحاد بسكرة وضعية صعبة جدا من حيث التسيير حيث بمجرد تواجد الرئيس خارج الوطن عجز القائمون على تسيير النادي في وضع و لو اللبنة الاولى لحفلة التتويج و التي اقر الانصار بضرورة القيام بها هذا و حسب المعطيات الاولية فالجميع يمني النفس في تحرك جميع الاطراف خاصة رجال المال من اجل تنظيم حفل يليق بالفريق و الانطلاق بعدها في بحث حلول مستعجلة لشركة الفريق .

حتى ازمة الدائنين تلاحق ابناء الزيبان

هذا و أدركت إدارة الاتحاد خطورة الوضعية التي يتواجد عليها الفريق وإمكانية تأثير تضييع الوقت على مخططات التحضير للموسم الكروي الجديد خاصة في ملف اللاعبين الدانين الذي يبقى العقبة الأكبر لإدارة الرئيس بن عيسى حيث علمنا أن هناك بعض الإتصالات خلال الأيام الماضية مع بعض الأسماء الواردة في القائمة الخاصة بلجنة فض المنازعات من أجل الاتفاق على صيغة تسوية ودية تتيح تفادي المشاكل التي تنجم عن بقاء الملف على حاله .

غياب السيولة المالية يؤزم وضعية الادارة في ظل المطالبة بالاموال

من دون شك تصورات الإدارة بالمبادرة للاتصال بالعناصر الدائنة ورهانها على الحل الودي حتى وإن كان خطوة هامة في طريق الخروج من الأزمة الحالية إلا أنها بالمقابل تبقى مرتبطة بمدى توفر السيولة في الوقت الحاليعلى اعتبار أن أي اتفاق ودي بين الطرفين سيطالب فيه اللاعبون الدائنون بالحصول على شطر على الأقل من مجموع ما يدينون به في وقت تشكو الخزينة من غياب كلي للسيولة التي أنفقت بالكامل على الإنجاز الذي تحقق.

هشام رماش