في الوقت الذي ينتظر فيه الجزائريون رحيل كل وزراء حكومة بدوي، الوزير الأول السابق، واستبدالهم بوجوه شابة يشكلون حكومة عبد العزيز جراد، كما وعد الرئيس تبون، يبدو أن دادة موسى بلخير، وزير التكوين والتعليم المهنيين، واثق من بقائه في منصبه، بدليل أنه قام منذ أيام  بتنصيب مسؤولين جدد بدائرته الوزارية، على غرار رئيس ديوانه.