قال أن قطاعه ساهم بـ 3500 مليار دينار في الناتج الداخلي الخام السنة 2019

أكد شريف عوماري، وزير الفلاحة والتنمية الريفية، أن الجزائر تملك الكميات الكافية من المواد الغذائية لمواجهة الطلب المتزايد للمواطنين، بعد تفشي فيروس كورنا في البلاد.

وكشف عوماري، أمس، في تصريح له للإذاعة الوطنية الثالثة، أن الجزائر تملك الكميات الكافية من المواد الغذائية لتلبية جميع حاجيات المواطنين الحالية وما بعدها، وأكد الوزير أنه وبهدف محاربة سلوك المضاربة الذي انتهجه بعض التجار في هذه الفترة الحساسة، فقد قرر مجلس الأعلى للأمن اتخاذ إجراءات صارمة في حق هؤلاء، مضيفا أن مصالح الأمن الوطني هي الأخرى تعمل بجد في هذا الخصوص لتطبيق القانون على كل المتجاوزين للقانون.

ودعا وزير الفلاحة، المواطنين لعدم الإفراط في الإستهلاك، مشيرا أن الجزائر تملك مخزونات غذائية استراتجية بالإضافة إلى الكميات الكبيرة من المنتجات الغذائية، على غرار مادة السميد الفرينة، اللحوم والخضر والفواكه وغيرها، وطمـأن عوماري أن حملة الحصاد قد باشرت في المناطق الجنوبية للبلاد، ويبدو أن محصولها واعد للغاية.

وفي سياق أخر، كشف شريف عوماري، وزير الفلاحة والتنمية الريفية، عن ارتفاع مساهمة القطاع الفلاحي في الناتج الداخلي الخام، بما تفوق نسبته 12 بالمائة، ما يعادل 3500 مليار دينار، أي حوالي 29.1 مليار دولار، وهو الرقم الذي يضع الجزائر في المراتب الأولى إفريقيا.

وأضاف شريف عوماري، بأن الإنتاج انتقل من ما يعادل 2500 مليار دينار من مساهمة القطاع في الناتج الداخلي الخام خلال عام 2013 إلى 3500 مليار سنة 2019، مشددا على أن هذا الإنجاز تحقق بفضل مجهودات الفلاحين والمرافقة التقنية لمهندسينا ودعم الدولة، كما أوضح عوماري أن مساهمة القطاع الفلاحي في الاقتصاد الوطني من حيث الانتاج وقيمته المضافة في الناتج الداخلي الخام وبلوغه 12 بالمائة سيضع البلاد في المرتبة الأولى إفريقيا وذلك حسب آخر تقرير أفريقي تحصلت عليه وزارة الفلاحة من وزارة الشؤون الخارجية ضمن أجندة 2036، هذا وبلغت قيمة الإنتاج الفلاحي 3281 مليار دينار سنة 2018.

رضا.ك