بعد اقتراح الرئيس – المترشح لندوة وفاق وطني

أ.ف

يوم واحد بعد الإشارة إلى الندوة الوطنية التي تضمنتها الرسالة – البرنامج لعبد العزيز بوتفليقة أشار وزير العدل حافظ الأختام طيب لوح أمس إلى فحوى هذا المقترح السياسي مشيرا إلى أن جميع المواضيع والمقترحات سيتم الكلام فيها والنقاش حولها ما عدا الثوابت الوطنية الثلاث: العربية – الأمازيغية والإسلام.

ففي سياق حديث أجراه مع الإذاعة الوطنية قال طيب لوح أن المحادثات التي ستجرى في إطار هذه الندوة الوطنية تهدف إلى بلورة توافق وطني وسياسي بحسب ما تضمنته رسالة الرئيس بوتفليقة كما أن المحادثات ستتناول المواضيع الاقتصادية والاجتماعية والسياسية من دون أي تحفظ.

في ختام هذه الندوة يمكن بلورة مقترحات جديدة قد تكون بالتوافق ملزمة بعد إدماجها في المنظومة الوطنية على شكل قوانين إذا كانت المشاورات أجمعت وأشارت إلى ذلك وكذا إذا ما اقتضته الضرورة بحسب طيب لوح.

أكد الوزير في السياق ذاته أن الأرضية الاقتصادية و الاجتماعية إذا ما تم الاتفاق عليها واحتاجت لأن تقنن فسوف تعتمد قوانين جديدة ملزمة لتأصيلها في المشهد السياسي.

 محاربة الفساد واستقلالية القضاء سيكونان حاضرين بقوة في برنامج ندوة الوفاق الوطني بحسب طيب لوح لأن الإصلاحات السياسية المزمع إدخالها في المنظومة الوطنية الهدف أساسا إرجاع الثقة بين المواطن ومؤسسات الدولة.

وعلى هذا فإن محاربة الفساد ستكون بتقوية الهيئات المؤهلة لهذا الشأن كما أن تقوية استقلالية القضاء سيمر أيضا من خلال إنشاء مواد أكثر مما يتضمنه حاليا الدستور الجزائري.