ندد بتسريح العشرات في مختلف القطاعات بناء على انطباعات ذاتية وقرارات فردية

 وجه فرحات آيت علي براهم، وزير الصناعة والمناجم، تعليمة لرؤساء المدراء العامين للمجمعات الصناعية ومسؤولي المؤسسات تحت الوصاية، بخصوص حالات تسريح العمال التي لا تحترم القواعد والإجراءات المنصوص عليها في التنظيمات السارية.

قال الوزير، في بيان نشرته مصالحه على صفحتها الرسمية في “الفايسبوك”، “تبين لي من خلال العرائض الواردة إلى مصالحي، وجود عدة حالات تسريح لعمال المؤسسات والهيئات، والتي لا تحترم القواعد والإجراءات المنصوص عليها في التنظيمات المعمول بها”، مشيرا إلى أن التسريح المهني يخضع إلى معايير منصوص عليها ومثبتة، على غرار الخطأ أو نقص الكفاءة المهنية، مضيفا بأنه يجب أن تكون أسباب التسريح حقيقية، مستندة على وقائع موضوعية يمكن التحقق من صحتها، بعيدا عن كل انطباع ذاتي أو حكم فردي لإثبات ذلك، وهذا بالنظر إلى مدى تأثير الخطأ المرتكب على مصلحة المؤسسة.

كما أشار المسؤول الأول على قطاع الصناعة في البلاد، إلى وجود أحكام قضائية صادرة عن المحاكم المختصة والقاضية بإعادة إدماج بعض العمال في مناصب عملهم، وكذا قرارات المفتشية العامة للعمل، لم يتم تطبيقها من طرف مسؤولي المؤسسات المعنية، وأمام مثل هذه الممارسات، أصبح من الضروري وعلى الفور معالجة هذا الوضع، والسهر في المستقبل على احترام إجراءات تسيير علاقات العمل، موصيا بتعزيز دور الأجهزة المعدة لذلك، على غرار لجنة المشاركة واللجنة المتساوية الأعضاء، كهيئات داخلية، والمفتشية العامة للعمل والجهات القضائية المختصة للتظلم الخارجي.

جمال.ز