أمر عبد الوحيد تمار وزير السكن والعمران أثناء إشرافه بمعية السلطات المحلية وعلى رأسها أحمد معبد والي الولاية إلى جانب رئيس المجلس الشعبي الولائي والمنتخبين المحليين، على عملية سير أشغال انجاز المجمع السكني الجديد الذي يضم 16000 وحدة سكنية منها 6950 مسكنا إجتماعيا بمنطقة أوزراريف بواد غير في ولاية بجاية مؤخرا، القائمين على عملية الانجاز ومتابعة الاشغال بضرورة الاسراع في وتيرة العمل ورفع التحدي من خلال مضاعفة الجهود قصد الشروع في توزيع السكنات المنتهية الاشغال والمقدرة بـ  4000 وحدة سكنية إجتماعية و 2000وحدة سكنية بصيغة عدل خلال الصائفة القادمة والبقية تكون قبل نهاية سنة 2019 ، إلا أن المشكلة المطروحة تتعلق بالتهيئة الخارجية التي ما تزال قيد التجسيد.

وحسب الشروحات التي قدمت للوزير فإن هناك مشاريع جوارية مكملة تنتظر الشروع فيها مثل خزان الماء والمرافق الخدماتية وغيرها وقد خصص لها مبلغ مالي يقدر بـ 500 مليار سنتيم، كما وعدهم بالعودة إلى المنطقة خلال فصل الربيع القادم للوقوف على الميدان والاطلاع عن كثب على هذا المشروع الضخم الذي استفادت منه الولاية والذي أصبح بمثابة قطب حضري بامتياز.

وفي سياق نفس الزيارة التي قادت الوزير مؤخرا  إلى ولاية بجاية وبالتحديد إلى منطقة القصر، أكد تمار على ضرورة دعم البناء الريفي وذلك تماشيا مع المنطقة الجغرافية ذات الطبيعة الجبلية والريفية وهذا قصد دعم الاستقرار وتوفير السكن لسكان هذه المناطق مبديا موافقته على توسيع حجم الدعم في هذا الاطار ومنوّها بالمجهودات التي بذلتها السلطات المحلية  في هذا الشأن. وللاشارة فإن الحظيرة السكنية بالولاية قد شهدت توسعا كبيرا خلال السنوات الأخيرة ونموا ملحوظا وهو الأمر الذي بدون شك سيساهم في التخفيف من أزمة السكن في المستقبل المنظور .

كريم . ت