الملف الليبي أبرز محاور محادثاته مع مسؤولينا

يحل جان إيف لودريان، وزير الخارجية الفرنسي، اليوم بالجزائر، في إطار زيارة رسمية لبحث تطورات الملف الليبي، في سياق الحراك الدبلوماسي الهادف إلى استئناف الحوار بين أطراف الصراع في هذا البلد الشقيق.

وباستثناء موعد الزيارة، لم تتطرق وكالة الأنباء الفرنسية، لأي تفاصيل إضافية بشأن جدول أعمال لودريان، الذي تأتي زيارته إلى بلادنا بعد لقاء رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، أول أمس على هامش مؤتمر برلين حول ليبيا، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وكانت الجزائر قد استقبلت كل من رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج، ورئيس الوزراء الإيطالي، جوزيبي كونتي، إضافة إلى ديبلوماسيي كل من تركيا، مصر وإيطاليا، وتعد هذه الزيارة الأولى لمسؤول فرنسي رفيع المستوى منذ انتخاب عبد المجيد تبون رئيسا للجمهورية في 12 ديسمبر المنصرم، وتتطلع فرنسا إلى استئناف مباحثاتها على أعلى مستوى مع الجزائر بعدما شهدت العلاقات بين الجانبين توترًا خلال الأشهر الأخيرة، إذ اتهم مسؤولون جزائريون باريس بمحاولة التدخل في الشؤون الداخلية لبلادنا خلال الحملة الانتخابية الرئاسية الماضية التي أفضت عبد المجيد تبون رئيسًا للبلاد.

جمال الدين.ز