أرجع موقف بلاده إلى حالة اللااستقرار وعدم اتفاق الليبيين على قواعد الاستحقاقات

حذّر سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي من تحديد مواعيد نهائية للانتخابات  البرلمانية  او الرئاسية في ليبيا بسبب حالة اللااستقرارالامنية والسياسية في تتخبط فيها البلاد.

اعتبر لافروف في تصريح صحفي خلال زيارته الى الرباط، أن تحديد مواعيد نهائية للانتخابات في لبيبا ليس تحرّكا بناء لأن على الأطراف السياسية أن تتفق أولا على حل سياسي لإنهاء الصراع في البلاد، وفق ما جاء في وكالة الانباء الفرنسية.

وقال لافروف بعد محادثات في الرباط مع نظيره المغربي ناصر بوريطة “سلطنا الضوء مرارا على السمة غير البناءة في تحديد مواعيد نهائية في ليبيا”، مضيفا أن الليبيين يحتاجون للاتفاق أولا على قواعد الانتخابات.

وبموجب خطة فرنسية، كان من المفترض أن تجري ليبيا انتخابات عامة يوم 10 ديسمبر الماضي لكن جرى التخلي عن هذه الخطة بسبب تزايد العنف في طرابلس وعدم تحقق تقدّم في الحوار بين الأطراف الليبية، كما اعلن غسان سلامة مبعوث الأمم المتحدة الخاص في نوفمبر انه يأمل في إجراء الانتخابات بحلول شهر جوان الفارط لكن لم يتم سن قوانين أو وضع إطار دستوري لإجراء الانتخابات.

سارة .ط