قال أن قرار استخدام اللغة الإنجليزية جاء بهدف تعزيزها واستقطاب الطلبة الأجانب

أكد الطيب بوزيد، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، أن قرار استخدام اللغة الإنجليزية في الجامعات جاء بهدف تعزيزها واستقطاب الطلبة الأجانب وإضفاء ديناميكية جديدة على القطاع والانتقال إلى طور نوعي في مجال حوكمة المؤسسات، ما يعني أنه لن يتم التخلي على استخدام اللغة الفرنسية بشكل نهائي في المؤسسات التعليمية كما يروج له البعض.

أوضح الوزير، في كلمة له أول أمس بمناسبة اختتام ندوة التحضير للدخول الجامعي المقبل بمقر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في العاصمة، أن هناك جهودا حثيثة ستتخذها الحكومة من أجل تمكين الطلبة من إتقان اللغة الإنجليزية، مشيرا إلى أنه تم تنصيب لجنة خاصة لكيفية إدراجها وتعزيزها بعد الاستبيان الذي أطلق سابقا وجاء لصالح استعمال الإنجليزية على حساب اللغة الفرنسية.

وفيما يتعلق بتأثير الحراك الشعبي على عملية التمدرس في الجامعات، أبرز المسؤول الأول على قطاع التعليم العالي والبحث العلمي، أنه لم يكن “كبيرا”، مشيرا إلى اتخاذ مصالحه العديد من الإجراءات و التدابير الاستثنائية التي سمحت بتجاوز جميع الصعوبات التي عاشتها الجامعات والكليات منذ الـ 22 فيفري الماضي.

قمر الدين.ح