وزارة الدفاع تزود مراكز الإمتحانات بأجهزة تشويش عالية الجودة لمنع التسريبات

إعادة النظر في تاريخ وكيفية إعداد شهادة البكالوريا ومدة الإمتحانات

طمأن عبد الحكيم بلعابد، وزير التربية الوطنية، الطلبة المُقبلين على إجتياز إمتحانات الباكالوريا، و أكدّ أنهم لن يُمتحنوا في أي موضوع لم يتلقوه خلال السنة الدراسية.

أعلن وزير التربية الوطنية، في ندوة صحفية نشطها أمس بقمر الوزارة في العاصمة، أن وزارة الدفاع الوطني، قامت بتزويد فروع  الديوان الوطني للإمتحانات والمسابقات بأجهزة التشويش ذات نوعية جيدة لمنع أية محاولات لتسريب الأسئلة إلكترونيا.

وأوضح بلعابد، أنّ فرعي “ONEC” بباتنة والعاصمة، مكلفان بطباعة إمتحانات “الباك”، في حين أن الفروع السبعة (07) الأخرى تختص في طباعة إمتحانات “البيام”، و “السانكيام”.

وفي معرض تذكيره بالإجراءات المتخذة من قبل قطاعه بالتنسيق مع قطاعات أخرى  لقمع الغش في إمتحانات شهادة البكالوريا، شدد الوزير على أهمية وفعالية هذه  الإجراءات، مشيرا إلى أن التفكير جاري في الوقت الحالي من أجل إعادة صياغة أسئلة “الباك” بالشكل الذي يسمح للمترشح بالإبتعاد عن البحث عن أجوبة في أمكنة أخرى، و أبرز المتحدث في هذا الصدد أن مثل هذه الإجراءات الردعية لسلوكات الغش أثبتت نجاعتها و قدمت نتائج إيجابية في السنوات الأخيرة خاصة بعدما تم إستحداث منذ سنتين الهيئة الوطنية للوقاية من الجرائم المتصلة بتكنولوجيات الإعلام والإتصال ومكافحتها  (التابعة لوزارة العدل)، والتي تم تزويدها بالأدوات القانونية والتشريعية  اللازمة.

هذا و دعا المسؤول الأوّل على قطاع التربية في البلاد، بالمناسبة الجميع إلى ضرورة تحسيس المترشحين بالإبتعاد عن الغش الإلكتروني الذي لا تحمد عواقبه وتبعاته، التي ذكر منها الإقصاء لمدة 05 سنوات للمترشح في التعليم  النظامي،و10 سنوات بالنسبة للمترشح الحر، معبرا في ذات الوقت عن أسفه لتواطئ البعض في مراكز إجراء الإمتحانات في عملية نشر وتوزيع المواضيع مباشرة  بعد فتح الأظرفة، لافتا إلى أنه يجب التمييز بين تسريب المواضيع الذي وصفه  بالخيانة والعجز عن التسيير.

كشف المتحدث، أن دائرته الوزارية ستعيد النظر في تاريخ وكيفية إعداد شهادة البكالوريا ومدة الإمتحانات الخاصة بها مستقبلا، مضيفا أن أهم نقطة سيتم التركيز عليها هي إحتساب التقويم المستمر ويتعلق الأمر بالسنوات الثلاث لأسباب كثيرة وهو ما يدفع بالمترشح لعدم مغادرة مقاعد الدراسة إلى غاية آخر يوم.

تسريبات السنوات الماضية لم تضر بمصداقية “الباك” في الجزائر

و أكد الوزير أن ما حدث خلال السنوات الماضية من نشر و تسريب للمواضيع لم يضر أبدا بمصداقية شهادة البكالوريا في الجزائر، و أبرز في المقابل أن مثل هذه الحوادث أثرت كثيرا على الطلبة وشوشت عليهم، مذكرا بأن الجهات المعنية وثقت السنة الفارطة 1700 حالة غش في “الباك”.

التكفل بالتلاميذ الممتازين الراسبين في البكالوريا مستقبلا

أعلن وزير التربية الوطنية، أنه سيتم مستقبلا التكفل بالتلاميذ الممتازين الراسبين في البكالوريا، مشيرا إلى أنّ الأخيرين غالبا ما تكون أسباب فشلهم في هذا الإمتحان المصيري مرتبطة بالخوف والضغط، وأحيانا أخرى يدخلون في عطلة مرضية مجبرة، و قال “هؤلاء سيتم إعادة النظر في حالتهم فور تطبيق الإجراءات الجديدة”.

الوزير الأول يقر زيادات في منح مُعدي أسئلة الإمتحانات الرسمية

كشف عبد الحكيم بلعابد، أن الوزير الأول، نور الدين بدوي، قرر إعادة النظر في المنح المقدمة للإطارات التي تعد أسئلة البكالوريا، و أبرز أنّ  المجلس الوزاري المشترك المنعقد يوم 12 ماي الفارط ،قرر التكفل بالأساتذة والمفتشين والإطارات الذين يعملون على إعداد الأسئلة وإعادة الإعتبار للمنحة التي تعطى لهم خاصة وأنه تم تسخير 130 إطارا يتم حجزهم يوم 16 ماي ولن يسمح لهم بالخروج مهما كانت الظروف، على أن تعمم هذه العلاوات على نفس الإطارات في الإبتدائي، والمتوسط الذين كانوا يقومون بهذا العمل من دون مقابل.

هارون.ر