في أول امتحان جدي لخلفية بلعابد

وجهت وزارة التربية الوطنية، دعوة رسمية لشركائها الاجتماعيين الممثلين في 15 نقابة معتمدة في القطاع، لحضور إجتماع يوم الثلاثاء القادم المصادف لـ 14 جانفي الجاري، مع واجعوط محمد، وزير التربية الجديد، الذي سيكون أمام أول إمتحان جدي له يتمثل في التعاطي مع تراكمات وتركة من سبقوه على رأس هذا القطاع الحساس.

هذا ووجهت الدعوة وفقا لما ورد في مراسلة موقعة من قبل بوبكر الصديق بومعزة، رئيس الديوان بالنيابة بالوزارة، تحوز “السلام” على نسخة منها، للأمناء العامين لكل من الإتحادية الوطنية لعمال التربية، الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين “أونباف”، النقابة الوطنية لعمال التربية “أسانتيو”، النقابة المستقلة لعمال التربية والتكوين “ساتاف”، بالإضافة إلى المنسقين العامين للمجلس الوطني المستقل لمستخدمي القطاع ثلاثي الأطوار للتربية “الكناباست”، والنقابة الوطنية المستقلة لأساتذة التعليم الثانوي والتقني “سناباست”، كما سيحضر هذا الاجتماع المرتقب الأمناء العامين لكل من النقابة الوطنية المستقلة لمستخدمي الإدارة العمومية “سناباب”، مجلس أساتذة الثانويات الجزائرية “الكلا”، النقابة الوطنية للأسلاك المشتركة والعمال المهنيين لقطاع التربية الوطنية، النقابة الوطنية لأساتذة التعليم الابتدائي، النقابة الوطنية المستقلة لأساتذة التعليم المتوسط، النقابة الوطنية للمشرفين والمساعدين التربويين، النقابة الوطنية المستقلة لموظفي التربية، إلى جانب النقابة الجزائرية لعمال التربية، وكذا النقابة الوطنية للعمال المهنيين لقطاع التربية الوطنية.

هارون.ر