كشف عن تراجع إستعمال الطبعة الورقية بنسبة 80 بالمائة ما بين 2010 و2019

أكدّ عمار بلحيمر، وزير الاتصال، الناطق الرسمي للحكومة،أنّ انتقال الصحافة المكتوبة إلى الرقمنة أصبح ضرورة حتمية، وذلك لمواكبة التطور التكنولوجي الذي يشهده القطاع، مبرزا تخلي العديد من الصحف على الطبعة الورقية وتوجهها نحو الطبعة الالكترونية.

أوضح الوزير، في كلمة له خلال حفل تنصيب مصطفى حميسي، المدير العام الجديد ليومية الشعب، أنّ استعمال الطبعة الورقية تراجع بنسبة 80 بالمائة ما بين 2010 و2019، مضيفا أن هذه النسبة تراجعت بدورها مع انتشار فيروس “كورونا” عبر العالم، وهذا ما يتطلب – يضيف المتحدث- “الانتقال الحتمي إلى الصحافة الرقمية”.

في السياق ذاته، شدد عمار بلحيمر، على ضرورة الربط الإلكتروني بين مختلف وسائل الإعلام بما فيها الصحف الالكترونية والقنوات الإذاعية والتلفزيونية عبر “الواب”، وأردف يقول في هذا الشأن، “هناك إلتزامات دولية للجزائر تتمثل في ضرورة إنتقالها نهائيا إلى العهد الرقمي في 17 جوان الجاري، ولقد قمنا بتسريع العملية ووصلنا إلى الهدف المرجو”.

من جهة أخرى، ولدى تطرقه إلى الوضع الذي تشهده الساحة الإعلامية، دعا وزير الإتصال، جميع الفاعلين إلى الإنخراط في مسعى تشاركي وطني للنهوض بالقطاع.

جواد.هـ