للإشراف على انطلاق أشغال منتدى الاقتصاد التدويري

تحل فاطمة الزهراء زرواطي وزيرة البيئة والطاقات المتجددة، اليوم، بولاية بومرداس لتترأس أشغال منتدى حول الاقتصاد التدويري وذلك بكلية الحقوق ببودواو.

وأوضحت زرواطي لدى إشرافها على انطلاق الجلسات الجهوية الأولى وسط -غرب حول الاقتصاد التدويري المنظمة شهر ديسمبر المنصرم أن الدراسة التي قامت بها الوزارة الوصية بينت أن حجم النفايات التي تنتجها الجزائر تناهز 34 مليون طن سنويا بقيمة مالية تقارب الـ40 مليار دج، 13 مليون منها نفايات منزلية وما شابهها.

ومن المتوقع أن يرتفع حجم هذه النفايات آفاق سنة 2035 – حسب ذات الدراسة- إلى 70 مليون طن سنويا الأمر الذي يستدعي ضرورة الاتجاه نحو الاقتصاد التدويري الذي سيسمح لنا في بداية الأمر من خلق مائة ألف منصب شغل منها 40 ألف مباشر تقول الوزيرة.

وبهدف تحقيق هذا المسعى، أكدت زرواطي على ضرورة مراجعة القوانين الخاصة بجمع والتخلص من النفايات لاسيما ما تعلق منها بالقانون 01-19 المتعلق بتسيير النفايات ومراقبتها وإزالتها المؤرخ سنة 2001 وهذا بشكل يتلاءم مع المتطلبات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية الجديدة.

كما تطرقت ذات المسؤولة في تصريحات سابقة لها إلى موضوع الفرز الانتقائي للنفايات وهي الثقافة الغائبة نوعا ما في مجتمعنا كما قالت داعية إلى ضرورة تكاثف جهود الجميع خاصة السلطات الولائية للعمل على غرس ثقافة الفرز الانتقائي التي تسهل من عملية إعادة تدويرها ورسكلتها مشيرة إلى أن 50 بالمائة من النفايات المنتجة قابلة للرسكلة.

وهذا وتعد زيارة زرواطي اليوم للولاية الثانية في أقل من سنة.

ن. ب