وزيرة البريد استغلت المناسبة لتفقد مشاريع تابعة لقطاعها

حل أول أمس بولاية أدرار سفراء ووزراء للمشاركة في الاحتفالات التي أقيمت بقصر الثقافة بتينيلان بمناسبة اليوم الوطني لإعلان قيام الدولة الفلسطينية في الجزائر سنة 1988، ويعد إعلانا ثانيا حيث لقي صدى كبيراَ، أفضل من الأول الذي تم سنة 1948 من خلال عموم حكومة فلسطين في عزة خلال انعقاد مؤتمر المجلس الوطني الفلسطيني.

 وقد اعترفت من خلال إعلان قيام الدولة الفلسطينية في الجزائر، 105 دول بقيام الدولة الفلسطينية، وتم إيفاد ما يقارب 70 سفيراً فلسطينياً إلى عدد من الدول المعترفة بالدولة الفلسطينية كدولة مستقلة في ذلك الحين، وكان الوزراء الذين حضروا إلى ولاية أدرار وزيرة التربية نورية بن غبريط التي دشنت عملية التزود بخدمات الإنترنت بمتوسطة أبي ذر الغفاري بعاصمة الولاية أدرار، ووزيرة البريد وتكنولوجيات الاتصال والرقمنة هدى إيمان فرعون، حيث تفقدت الأخيرة منشآت بقطاعها في المقاطعة الإدارية تيميمون، كما وضع بالخدمة عدد من المرافق إلى جانب إعطاء إشارة انطلاق عدد من المشاريع.

 وقالت الوزيرة من أدرار بأن تخفيض أسعار وخدمات الربط  بالانترنت وتحسين نوعية الربط بها يهدف إلى تسهيل ولوج الانترنت لأكبر عدد من الجزائريين، كما أضافت قائلة بأن “الخصوصية التي تميز الجزائر هي توفرها على شبكة واسعة تسمح لها بتقديم خدمة الربط بشبكة الانترنت بشكل معتبر ومتساوي وعادل لكل القاطنين في المناطق الحضرية والريفية على حد سواء وحتى المناطق المتاخمة للحدود”.

عبد الرحمن بلوافي