أكدتا أن كل مساهمة أو تدخل أو استشارة في هذا المجال تخضع إلى ترخيص مسبق من مصالح الوزير بلمهدي

حذرت كل من وزارتي الشؤون الدينية والأوقاف، والاتصال، وسائل الإعلام من نشر فتاوى غير مؤسسة أو مستندة إلى مرجعيتنا الدينية والشرعية، وأكدتا أن كل مساهمة أو تدخل أو إستشارة في هذا المجال تخضع إلى ترخيص مسبق من مصالح الوزير يوسف بلمهدي.

هذا وشددت الوزارتان في بيان مشترك لهما أول أمس، توج اجتماعا تنسيقيا بينهما حول الانحرافات المسجلة مؤخرا في بعض بلاتوهات القنوات التلفزيونية، على ضرورة تقيد مسؤولي وسائل الإعلام، بالقانون والإجراءات السارية المفعول في مجال النشر، احتراما لحرمة الدين وقداسة المعتقد، وصونا لسكينة وطمأنينة الجزائريات والجزائريين وتجنبا لكل تضليل أو تجهيل أو تزييف أو تحريف في هذا الظرف العصيب والاستثنائي المتميز بتفشي فيروس “كورونا”، وما يقتضيه ذلك من إجراءات صارمة، حفاظا على أرواح الجزائريات والجزائريين، وكذا لوضع حد لفتاوى الفتنة والتطرف التي تحركها أطراف دخيلة والفتنة أشد من القتل.

سلطة ضبط السمعي البصري تندّد باستغلال الوباء في إنتاج برامج الكاميرا الخفية

من جهتها نددت سلطة ضبط السمعي البصري، بشدّة في بيان لها أول أمس إطلعت عليه “السلام”، ما وصفته بـ “استغلالا غير مسؤول” للوضع الصحي في الجزائر في ظل تفشي وباء “كورونا”، في إنتاج برنامج الكاميرا الخفية من أجل الربح المادي، ودعت وسائل الإعلام المرئية، إلى التقيّد بما تنشره الجهات الرسمية فيما يتعلق بحالات الإصابة المسجلة بالوباء، وشددت على ضرورة تفادي بث ما من شأنه إشاعة عدم الثقة بين المواطن ومؤسسات الدولة.

جواد.هـ