خصّصت لها غلافا ماليا بقيمة 14 مليار دينار

اكّد يوسف يوسفي وزير الصناعة، ان قطاعه يتصدّر قائمة القطاعات التي تحضّر لتجسيد مشاريع الشراكة مع السعودية بـ12 مشروعا بلغت قيمتها المالية 14 مليار دينار في مجالات المواد الكيماوية والبناء والصناعات الغذائية والحديد والصلب .

واستعرض يوسفي خلال اشغال منتدى الاعمال الجزائري-السعودي، رفقة وزير التجارة والاستثمار السعودي الانجازات والمشاريع الكبرى التي سجلتها الجزائر في مختلف المجالات لاسيما فيما يتعلق بمواد البناء والحديد والصلب وكذا النسيج والمناجم، كما تطرق الطرفان الى سبل تعزيز التعاون الثنائي في القطاع الصناعي والمنجمي واتفق الجانبان على دراسة امكانيات وفرص التعاون مع اقامة مشاريع كبرى في عدد من المجالات على غرار الصناعة الكيميائية.

من جانبه، أشاد ماجد بن عبد الله القصبي الوزير السعودي بالإمكانيات والمقومات التي تزخر بها الجزائر لتنويع اقتصادها.

هذا وتم تدشين خمس مشاريع شراكة بين الجزائر والسعودية في عدة مجالات ستدخل حيز الخدمة بداية 2019 وتتعلق بصناعة الكيماويات غير العضوية معالجة المعادن، صناعة مواد الكلور، الصودا الكاوية والصودا الموجهة لتنقية المياه من طرف الشركة السعودية “عدوان للكيماويات”، اضافة الى مشروع لصناعة الأدوية من طرف الشركة السعودية “تبوك” بطاقة إنتاج تبلغ 10 ملايين وحدة، كما تم تدشين مشروع لصناعة الورق الصحي من طرف الشركة السعودية “بايبر ميل” بطاقة إنتاج 30.000 طن بقيمة 20 مليون دولار، بالإضافة الى مشروع في مجال الصناعات الغذائية لانتاج العصائر بولاية البليدة من طرف شركة “العوجان السعودية”.

 سارة .ط