أكّدت نجاعة اللقاح الذي تستورده

سجّلت وزارة الصحة والسكان واصلاح المستشفيات، اكثر من 10 آلاف حالة اصابة بالحصبة منذ بداية السنة الجارية، كما أكّدت نجاعة اللقاح الذي تستورده الجزائر والذي يخضع للرقابة الصارمة.

قال جمال فورار مدير الوقاية وترقية الصحة بوزارة الصحة، بمناسبة احياء الأسبوع العالمي للتلقيح الذي يتزامن مع الأسبوع الأخير لشهر افريل، أنه تم تسجيل أكثر من 10 آلاف اصابة بالحصبة التي تعرف ايضا ببوحمرون منذ بداية السنة الجارية، متوقعا استمرار انتشار الإصابة نتيجة نقص المناعة لدى الأطفال الذين لم يتم تلقيحهم بعد.

وأشار مدير الوقاية وترقية الصحة بوزارة الصحة، بأن ستة ملايين جرعة لقاح التي تم استعمالها لحد الآن لم تتسبّب في اي وفاة للأطفال، وهو ما يثبت بأن اللقاح الذي تستورده الجزائر لقاح نوعي يخضع الى المراقبة الصارمة بالإضافة الى احترام المقاييس التي توصي بها المنظمة العالمية للصحة.

واعتبر فورار، اللقاح ضد الحصبة افضل سلاح وقائي، داعيا العائلات الى ضرورة التعاون مع الفرق الطبية المتنقلة للقاح الأطفال الذين لم يخضعوا بعد لهذه العملية، مذكّرا بأنه تم تسجيل اكثر من 29 ألف حالة اصابة ببوحمرون خلال سنة 2018 تسبّبت في وفاة 26 شخصا.

كما دعا ذات المسؤول، الى المزيد من اليقظة واحترام الرزنامة الوطنية للقاحات الأطفال التي اثبتت نجاعتها منذ الإستقلال، مؤكدا توفّر كل انواع اللقاحات على مستوى معهد باستور ومؤسسات الصحة الجوارية ومصالح الأمومة والطفولة.

للإشارة، نصّبت وزارة الصحة لجنة خاصة لدراسة والتحقيق في حالات الإصابة ببوحمرون المسجلة خلال السنوات الأخيرة ان كانت ناجمة عن عدم التلقيح او لعوامل اخرى، وذلك بهدف اعداد قاعدة معلومات حقيقية حول هذا الداء.

هاجر.ر