أكدت أنه استفاد من تكفل طبي للعلاج في بلد أوروبي

كذبت وزارة الدفاع الوطني، أمس بشكل قطعي الأخبار المتداولة والتي تزعم بأن اللواء مفتاح صواب، قائد الناحية العسكرية الثانية السابق، كان في حالة فرار بالخارج، مؤكدة أنه استفاد من تكفل طبي للعلاج في بلد أوروبي وأنه عاد أول أمس إلى أرض الوطن.

أوضحت وزارة الدفاع الوطني في بيان لها تحوز “السلام” على نسخة منه، تناقل بعض الأشخاص الهاربين خارج الوطن والذين يمتهنون الافتراء وتزييف الحقائق وتشويه سمعة الآخرين، معلومات كاذبة من نسج خيالهم تزعم بأن اللواء مفتاح صواب، قائد الناحية العسكرية الثانية السابق، كان في حالة فرار بأحد البلدان الأوروبية وأنه متابع قضائيا من طرف العدالة الجزائرية، وعليه فإن وزارة الدفاع الوطني تفند بشكل قطعي هذه المعلومات الكاذبة التي يتداولها أشباه صحفيين مأجورين، هم أنفسهم متابعون قضائيا وفي حالة فرار، يمارسون الابتزاز والتغليط لتوجيه الرأي العام بما يخدم أهدافهم المغرضة”، مشيرة إلى أن اللواء مفتاح صواب استفاد من تكفل طبي من طرف المصالح الصحية والاجتماعية التابعة لوزارة الدفاع الوطني على مستوى أحد المستشفيات في بلد أوروبي منذ شهر فيفري 2020 وأنه لم يغادر هذا المستشفى للعلاج في أي بلد آخر إلى أن عاد أول أمس إلى أرض الوطن بعد أن نصحه أطباؤه المعالجون باستكمال العلاج على مستوى المستشفى المركزي للجيش محمد الصغير النقاش بعين النعجة، وخلص البيان إلى أن وزارة الدفاع الوطني التي تندد مرة أخرى بمثل هذه الممارسات الخبيثة، ستتخذ الإجراءات القانونية المناسبة لمتابعة هؤلاء الأشخاص قضائيا.

نسمية.خ