تطلق حملة إعلامية لشرح مشروع إعادة تنظيم امتحاناتها ابتداء من 2020

كشفت نورية بن غبريت وزيرة التربية الوطنية امس، ان مادتي التربية الإسلامية والتاريخ معنيتان بالامتحانات الكتابية الخاصة بشهادة البكالوريا، مع إطلاق حملة إعلامية خلال الايام القادمة لشرح مشروع إعادة تنظيم امتحانات البكالوريا المرتقب دخوله حيز التنفيذ ابتداء من سنة 2020.

أكدت بن غبريت في حوار مع وكالة الأنباء الجزائرية، أن الحملة الاعلامية حول مشروع اعادة تنظيم البكالوريا سيتم اطلاقها خلال الثلاثي الأول من السنة الدراسية 2018-2019 لشرح محتواها للمجتمع مع تنظيم موائد مستديرة وندوة بإشراك جميع الفئات في هذا النقاش بهدف صياغة مقترحات.

كما أشارت وزيرة التربية الوطنية الى تسجيل اجماع مع الشريك الاجتماعي ممثلا في نقابات التربية وجمعيات أولياء التلاميذ حول تقليص أيام الامتحان من خمسة أيام الى ثلاثة ، مضيفة أن الهدف الأساسي هو راحة التلميذ.

هذا وأفادت بن غبريت أن مصالحها اتفقت مع الشركاء الاجتماعيين على ادراج التقييم المستمر في السنة الثانية والثالثة ثانوي والذي يشمل ايضا مادتي التربية الاسلامية والتاريخ، اما بخصوص المواد الأخرى فقالت الوزيرة أن بعضها ستدرج في التقييم المستمر ابتداء من السنة الثانية ثانوي مع الموازنة الضرورية بين المواد، وبذلك سيشمل معدل البكالوريا نقطة التقييم المستمر لكل مادة ونقطة الامتحانات الكتابية التي ستجرى في ثلاثة أيام فقط.

سارة .ط