بتهمة تصوير حصة “تحقيق حصري” دون اعتماد

أكدت وزارة الاتصال، أنها رفعت أمس دعوى قضائية ضد القناة الفرنسية  “آم 6 ” بتهمة تصوير حصة “تحقيق حصري” “Enquête exclusive“، “دون اعتماد”.

هذا ورفعت وزارة الاتصال أمس، دعوى بسبب تصوير حصة في الجزائر دون الحصول على الاعتماد المنصوص في التشريع الساري ضد القناة الفرنسية “M6″ التي بثت يوم الأحد الماضي وثائقي حول الجزائر”.

وكانت القناة الفرنسية قد بثت مساء يوم الأحد الماضي وثائقي في حصتها “تحقيق حصري” (Enquête exclusive) تحت عنوان “الجزائر بلد الثورات”، قدمت من خلاله نظرة مضللة عن الحراك، حسب ذات المصدر.

وأوضحت الوزارة يوم الإثنين الماضي أن هذه “السابقة تحملنا على اتخاذ قرار يمنع قناة M6 بالعمل في الجزائر بأي شكل كان”، مذكرة أن إدارة القناة الفرنسية “أم 6” كانت قد تقدمت بطلب اعتماد في السادس من شهر مارس 2020 لفريق عمل حصة “تحقيق حصري” (Enquête exclusive) بغرض تصوير وثائقي حول “تثمين الازدهار الاقتصادي والسياحي لمدينة وهران وتعدد الثقافات في بلادنا”.

كما أبرزت مصالح الوزير عمار بلحيمر، أن “هذا الطلب لم يحظ بقبول مصالح وزارتي الاتصال والشؤون الخارجية”، مشيرة إلى أنه في نهاية الأمر، “قام فريق العمل بإنتاج فيلم وثائقي آخر (…) يتضمن نظرة مضللة عن الحراك”، وتأسفت على أنه مع اقتراب أي موعد انتخابي “هام” بالنسبة للجزائر ومستقبلها، “تقوم وسائل إعلام فرنسية بإنجاز روبورتاجات ومنتوجات صحفية وبثها، هدفها الدنيء من ذلك هو محاولة تثبيط عزيمة الشعب الجزائري لاسيما فئة الشباب”، وأضافت الوزارة، في هذا الشأن، أنه “ليس وليد الصدفة أن تتصرف وسائل الإعلام هذه بالتشاور وعلى مختلف المستويات والدعائم، علما أنها مستعدة لتنفيذ أجندة ترمي إلى تشويه صورة الجزائر وزعزعة الثقة الثابتة التي تربط الشعب الجزائري بمؤسساته”.

بلال.ع