تتوالى الاعترافات بين عمالقة شركات التكنولوجيا باختراق خصوصية المستخدمين عبر الاطلاع على رسائل يفترض أن تكون سرية، فبعد “فايسبوك”، ويبدو أن “مايكروسوفت” هي الأخرى دأبت على ارتكاب الانتهاك ذاته، فقد قالت الشركة الأميركية إنها تعاقدت مع طرف ثالث للاستماع إلى المحادثات عبر برنامج “سكايب” لمكالمات الصوت والفيديو، فضلا عن التنصت على تفاعلات المستخدمين مع برنامج المساعد الصوتي “كورتانا”.