استعدادا لشهر رمضان الكريم

أعطى والي ولاية وهران شريفي مولود تعليمات لرؤساء الدوائر والبلديات لتدارك النقائص والتأخر في تطبيق تعليمة وزارة الداخلية وضرورة الإسراع في فتح الأسواق الجوارية بنصب الخيام أو اختيار أرضيات مناسبة وكرائها للشباب لبيع الخضر والفواكه واللحوم طيلة شهر رمضان للقضاء على التجارة الموازية والفوضى التي تنتشر كل شهر رمضان خاصة ببناء الأكواخ في كل مكان وهو ما يشوه الأحياء.

ويعد هذا الاجتماع الذي عقده الوالي الثاني بعد الاجتماع المنعقد في بداية الشهر الجاري والذي عقد لإبلاغ رؤساء البلديات والدوائر والمديريات المعنية بالتعليمة الوزارية.

وأضاف ذات المسؤول خلال اجتماع جمعه بالمدراء التنفيذيين والمنتخبين أول أمس لمناقشة ملف الأسواق الجوارية وصيانة المحيط ونظافته أن هذه التعليمات جاءت تطبيقا لقرار وزارة الداخلية والجماعات المحلية الذي تم إبلاغه للولايات نهاية الشهر الماضي والذي يقضي باستغلال الأسواق الجوارية المنجزة وغير المستغلة واختيار مواقع مناسبة لتنظيم التجارة خلال رمضان الكريم.

كما ألزمت التعليمة رؤساء البلديات بمنع الباعة من جلب أي خيمة لوضع شكل واحد من الخيم التي تكون من مهام رؤساء البلديات، إضافة إلى فرض تسعيرة تتراوح بين 100 دج إلى 200 دج حسب كل بلدية يدفعها كل بائع يوميا للبلدية مقابل حصوله على الخيمة وممارسة التجارة وتخصص هذه الإيرادات لدفع مستحقات عمال النظافة الذين سيقومون بتنظيف هذه الفضاءات.

كما تم تشكيل لجنة ولائية تتكفل بالمصادقة على الأرضيات التي تختارها البلديات لتنصب بها الخيام وتكون أسواقا جوارية خلال شهر رمضان، إضافة إلى تعيين منتخب من كل قطاع ليكون مسؤولا على سوق جوارية للإشراف على التنظيم والنظافة وغيرها.

هذا وقد أعطى الوالي تعليمات لمديرية التجارة بتخصيص فضاء مغطى ومنحه للمنتجين لبيع الخضر والفواكه لتغطية احتياجات السكان.

عقيبة.خ