الأول سمع في قضايا فساد والثاني في ملف تركيب السيارات

مثل أمس كل من مولود شريفي، الوالي السابق لولاية وهران، ورجل الأعمال عبد الرحمان عشايبو، أمام المستشار المحقق لدى المحكمة العليا.

جاء استدعاء شريفي، في إطار تسريع وتيرة التحقيقات الكبرى في قضايا الفساد المفتوحة ضد مسؤولين سامين متورطين فيها رفقة عائلاتهم، على غرار قضية عبد الغاني هامل، المدير العام السابق للأمن الوطني، المتابع بتهم متعددة مثل الثراء الفاحش غير المشروع، تبييض الأموال، واستغلال النفوذ والوظيفة.

هذا ووصل والي وهران السابق، صباح أمس في حدود الساعة السابعة إلى المحكمة العليا على متن سيارة سياحية من نوع “سيات –ليون”، ليغادر بعد ساعتين من مكوثه داخل مبنى المحكمة، علما أنه يتابع في ملف يتعلق بمنح إمتيازات غير مبررة أثناء توليه المنصب السالف الذكر.

أما بخصوص عشايبو، فقد مثل أمام ذات المحكمة وفقا لما توفر من معلومات، كطرف مدني في قضايا تتعلق بملف تركيب السيارات.

نسرين.ب