من أجل الاهتمام بملف السكن لتحسن الإطار المعيشي للمواطن

أكد والي ولاية بومرداس “يحي يحياتن “، أن هناك جهود كبيرة تبذل من اجل الاهتمام بملف السكن الذي يتطلب عناية ومتابعة خاصة من رؤساء الدوائر، بدءا من إعادة إسكان قاطني الشاليهات.

وأبرز الوالي، وضعية البرامج السكانية بحيث تدعم قطاع السكن خلال 2019 بتسجيل 700 وحدة  في إطار الدعم الريفي ليبلغ برنامج السكن على مستوى الولاية 95.969 وحدة  سكنية بمختلف الصيغ إلى غاية 31 ديسمبر 2019 وقد تمثلت في مختلف برامج السكانية، منها السكنات العمومية الايجارية التي بلغ بها 31160 عدد السكنات المنجزة خلال  سنة 2019  في حين هناك 8774 وحدة سكاني في طور الانجاز، وفي صيغة السكنات الاجتماعية التساهمية بلغت الحظيرة السكانية 7366 وتتواصل بها المشاريع المنجزة  5513 وحدة، أما السكن الترقوي المدعم فقد بلغ 4110 وحدة سكانية أنجز منها 1064 وفي برنامج السكن الريفي بلغ عدد الوحدات لسنة 2019 24922 أنجز منها 19833 وحدة وفي صيغة السكن الترقوي العمومي تم تسجيل 1133 وحدة سكنية، وقد تم انجاز منها 269 وحدة  على أن تتواصل لإنجاز 364 وحدة التي هي في طور الإنجاز بخصوص السكن البيع بالإيجار بلغ عدد الوحدات السكانية بها 15815 وحده أنجز بها 5500 وحدة و4800 وحدة سكنية في طور الانجاز. وإجماليا  بلغ عدد الوحدات السكانية على مستوى الولاية 95969 وحدة أنجز منها 63339 وحدة في حين بقيت 22033 وحدة سكانية في قيد الانجاز و10597 غير منطلقة في مختلف الصيغ. ويتوقع انطلاق واستلام عدد من المشاريع خلال سنة 2020 لمختلف الصيغ السكانية بحيث من المرتقب استلام 9118 وحدة خلال هذه السنة مع توقع انطلاق  في انجاز  حوالي 8613 وحدة سكانية أكبر نسبة هي في السكن الترقوي المدعم لسنة 2018 بلغ عددها 1080 وحدة وأيضا البناء الريفي،  ستنطلق  حوالي 1359 وحدة  للبناء الريفي عبر العديد من بلديات ولاية بومرداس.

نصيرة.أمين