في وقت فضل جل الولاة إلتزام بيوتهم منذ بداية تطبيق الحجر الصحي لكبح تفشي فيروس “كورونا” في بلادنا، فيما يتنقل قلة منهم إلى مكاتبهم لمعاينة المستجدات سريعا ثم العودة إلى المنازل، يبدو أن والي إحدى الولايات الداخلية، لا يخشى “كوفيد-19″، حيث أنّه يقضي  ساعات طويلة من يوم عمله خارج مقر الولاية، يتفقد المشاريع التنموية ويعاين مدى تكفل الأميار بأوضاع المواطن في هذا الظرف الصحي الإستثنائي.