مصالح الري استثنت هكتارات من الأراضي المغروسة من العملية

أبدت نصيرة إبراهيمي والي ولاية غليزان عدم رضاها على القائمين على قطاع الري من خلال الكيفية التي تتم بها عملية السقي الفلاحي والتي بدل أن توجه لجميع المزروعات اقتصرت على سقي الحبوب والبطاطا فقط وهي العملية التي أثارت استغراب الوالي التي أعطت أوامر للقائمين على القطاع بضرورة توفير مياه السقي لكافة الفلاحين دون استثناء خصوصا وان القطاع تدعم بحصة 05 ملايين متر مكعب منها 02 مليون متر مكعب دخلت حيز الاستغلال والـ03 ملايين متر مكعب المتبقية هي حاليا جاهزة بسد قرقار موافق ومرخص عليها.

وحسب تصريحات الوالي فإن هذه الحصة ستخصص لسقي جميع المزروعات دون استثناء بما فيها الخضروات الحبوب والأشجار المثمرة لمواجهة ظاهرة الجفاف التي تشهدها المنطقة مع العلم أن العديد من الفلاحين سبق لهم وأن قاموا بتنظيم عدة وقفات احتجاجية الأسبوع الماضي لاسيما منتجو الخضروات والأشجار المثمرة بمناطق جديوية، وادي ارهيو وأولاد سيدي الميهوب بعدما حرموا من أحقيتهم في مياه السقي.

 للتذكير فإن قرار الوالي جاء على هامش الاحتفالات باليوم العالمي للمياه الموافق لـ22 مارس من كل سنة وفي نفس السياق أشرفت والي الولاية على توقيع اتفاقية شراكة بين مديرية الموارد المائية ووكالة حوض الهيدروغرافي الشلف والرامي إلى أهمية الحفاظ على الثروة المائية إضافة إلى توقيع اتفاقية شراكة بين بلدية الحمادنة وديوان التطهير الخاصة باستعمال المياه انطلاقا من محطة التطهير بمازونة والتي تستوعب طاقتها الإجمالية 4800 م3 يوميا.

س. أيوب