خلال إشرافه على افتتاح دورة تكوينية

دعا نويصر كمال والي ولاية خنشلة في كلمته خلال اشرافه على افتتاح دورة فيفري للتكوين المهني بمركز داودي عبد الحميد وسط المدينة الشباب لمزاولة تكوينهم لولوج عامل الشغل، والاستفادة من امتيازات وكالات الدعم، شريطة المحافظة على الامن والسلم والاستقرار.

كما أوضح نويصر كمال أن خنشلة تتطلب مجهود إضافي لانجاز المشاريع التنموية وتجسيد وتلبية كل مطالب المواطنين مؤكدا على توفير الاغلفة المالية لانجازها، منوها في ذات السياق بمجهودات قطاع التكوين المهني.

وكشف من جهته مدير القطاع قادري عبد العزيز عن التحاق 8719 متكونا منهم 3417 اناث عبر مختلف مؤسسات الولاية وفي مختلف الأنماط والتكوين الحضوري بلغ عدد المتمونين 2878 متربصا وفي نمط التمهين 3140 متمهنا، والتكوين التأهيلي تجاوز عدد المتكونين 1515 منهم 385 اناث.

 وأضاف مدير القطاع انه تم التركيز خلال هذه الدورة على تخصصات الفلاحة  والبناء والأشغال العمومية اين تم تسجيل 3803 متكون مستوى الأول 625 مسجلا للحصول على شهادة الكفاءة المهنية ومستوى 3 سجل 125 متكونا للحصول على شهادة التحكم التقني، وفي المستوى 4 تم تسجيل 100 متكون للحصول على شهادة أهلية التقني.

 من جهة أخرى استأنف 4816 متكونا قديم منهم 1480 اناث، و1445 تخصص فلاحة و411 تخصص بناء وأشغال عمومية اين ارتفع المتونين في قطاع الفلاحة الى 1683 متكونا  1205 متكون في اختصاصا البناء والاشغال العمومية.

 من جهته مدير مركز التكوين المهني خنشلة 1 عدنان بلعابد الذي احتضن فعاليات افتتاح الدورة كشف عن تسجيل اكثر من الف متكون في عدة تخصصات وخلال الدورة الحالية تم تسجيل 80 متربصا في تخصص الأمانة 61 متكونا في التركيب الصحي و21 متربصا في التلحيم بالقوس وعامل في الزراعة تم تسجيل 51 متربصا وفي نمط الدروس المسائية تخصص تقني في الاعلام الالي تم تسجيل 112 متربصا وفي تخصص التفريز تم تسجيل 15 متربص وعن طريق الاتفاقيات ابرم المركز اتفاقية مع المدرسة الخاصة اوريكا لتكوين 66 متربصا في حفظ البيانات ومبادئ الاعلام الالي، يلتحق المتربصون الجدد بالمستانفين القدماء ليرتفع عددهم الى 1007 متكون في مختلف الأنماط والتخصصات.

نوي .س