خلال زيارته التفقدية لدائرة بريكة

كشف أول أمس، والي ولاية باتنة توفيق مزهود خلال زيارته التفقدية لدائرة بريكة للوقوف على العديد من المشاريع التنموية بها  والوقوف على مناطق الظل، أنه لن يبيع الوهم للمواطنين وأنه سيسعى جاهدا رفقة جهازه التنفيذي على الوقوف وإحصاء جميع المناطق المحرومة وإعطائها أولوية وإيجاد حلول استعجاليه حسب الأغلفة المالية المتاحة لدى الولاية وبرمجة مشاريع ترفع الغبن عن سكان هاته المناطق المعزولة خاصة ماتعلق بمشاريع الغاز والكهرباء وايصال الماء الشروب، في الوقت الذي شدد فيه الوالي على المسئولين المحليين والجهاز التنفيذي بفتح باب الحوار مع المواطن الباتني والاستماع إلى انشغالاته.

وخلال وقوفه على المحيط الفلاحي ببلدية امدوكال الذي يتربع على مساحة 600 هكتار أعطى فيه توفيق مزهود تعليمات بالاستثمار الجيد في هذا المحيط وتنويع الشعب الفلاحية به بناءا على توفر المياه فيه، لما له أهمية كبيرة في إعطاء قيمة مضافة  لمداخيل البلدية.

كما زار والي باتنة خلال خرجته، المدينة الأثرية امدوكال والتي أبدى إعجابه فيها، مؤكدا أن هذا السرح المادي له أهمية كبيرة في المساهمة في الاقتصاد السياحي، في الوقت الذي اغتنم فيه القائمين على قطاع الثقافة في تجديد طلبهم للوالي بضرورة تصنيف هذا المعلم كنحلية وطنية للحفاظ على التراث المادي بالمنطقة.

وببلدية بريكة وقف والي باتنة على المجمع السكني محمد محمدي بـ2000 وحدة سكنية بمختلف الصيغ توشك كلها على الانتهاء، أين أسدى تعليمات صارمة بضرورة الاسراع بربطها بكافة الشبكات وتوفير المرافق الضرورية للعيش الكريم للمواطن بها.

واغتنم، الوالي زيارته للاستماع الى انشغالات المواطن بدائرة بريكة، أين أعطى وعودا بحصر وإحصاء جملة هاته الانشغالات وترتيبها حسب الأهمية وحلها في القريب العاجل من خلال المشاريع التنموية الجديدة لسنة 2020.

عرعار عثمان .محمد دحماني