ودّع مصطفى ليماني، والي البويرة السابق، طاقمه بالدموع بعد تحويله لولاية سيدي بلعباس، وذلك على هامش انعقاد أشغال الدورة العادية للمجلس الشعبي الولائي لمناقشة مدى تنفيذ توصيات المجلس، حيث ألقى كلمة وداع أمام الحضور، أعرب من خلالها عن امتنانه وشكره لمختلف الشركاء لما قدموه من جهود لإنجاح البرنامج المسطرة للتنمية بهذه الولاية والتي قال انه يعز عليه فراقها وأن 30 شهرا التي قضاها بالبويرة كانت كافية لربط جسور التآخي والمحبة والعمل المشترك.