على خلفية الفيديو الذي تداول مؤخرا على صفحات التواصل الاجتماعي

قام والي الولاية بهلول العربي، بإعطاء تعليمات مباشرة للتكفل بالأرملة أتي مريم القاطنة، رفقة بناتها الثلاثة الأيتام بقصر تيلولين بلدية انزجمير دائرة زاوية كنتة نحو90 كلم عن عاصمة الولاية أدرار في بيت شبيه بكوخ تنعدم فيه أدنى شروط العيش الكريم، وهذا على خلفية الفيديو الذي تداول مؤخرا على صفحات التواصل الاجتماعي والمواضيع الصحفية التي تطرقت أيضا إلى المعاناة والمعيشة الصعبة التي تعيشها هذه المرأة في ظل التفاعل والتضامن الكبيرين من طرف كافة أطياف المجتمع وحتى من خارج الولاية، حيث كلف الوالي لجنة تتكون من السادة مدير الإدارة المحلية ومدير السكن ومدير المجاهدين ورئيس دائرة زاوية كنتة بالإضافة رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية انزجمير بالتنقل الفوري إلى مقر إقامتها لمعاينة منزلها والذي يوجد في حالة مزرية وتعيش في ظروف قاسية واجتماعية صعبة للغاية، وبعد المعاينة الميدانية لمسكنها قرر الوالي وبتعليمات لمدير السكن بالولاية من أجل التكفل التام بإنجاز السكن الريفي الممنوح للمعنية في آجل مدته شهرين حتى تتمكن من العيش في كرامة هي وبناته كما وعدت جمعيات خيرية بأنها تسهر لاحقا على تجهيز وتقديم عدة مساعدات بعد أن تستلم بيتها الجديد.

بوشريفي بلقاسم