هدفها مساعدة المحتاجين والطبقات الهشة من أفراد المجتمع

تدعمت الساحة الجمعوية ببلدية عين الحجل ولاية المسيلة بجمعية محلية جديدة بعدما فضل طاقمها الإداري تسميتها “وافعلوا الخير”، يهدف من ورائها الطاقم الإداري مساعدة الطبقات الهشة من أفراد المجتمع، خصوصا أن العناصر المشكلة لمكتبها سبق لهم العمل في عدّة جمعيات خيرية محلية وكذا ولائية اكتسبوا من خلالها خبرة التسيير وربطوا أيضا علاقات وطيدة مع الكثير من رجال المال والأعمال المنتظر أن يساهم في اقتحامهم الميدان بقوّة خصوصا هذه الأيام التي تشهد فيها البلاد أزمة بسبب وباء كورونا الذي يتطلب تضافر جهود الجميع حتى يستفيد أكثر المستحقين للمبادرات الخيرية والمساعدات التضامنية، لاسيما ونحن في فصل الصيف الذي تكون فيه الطبقة الهشة في حاجة ماسة للمساعدات الغذائية حتى لا تتأثر أمام ارتفاع تدريجي للحرارة.

الجمعية التي يترأسها الأستاذ الشاب حميدي مبروك، تنشط في المجال الخيري والتضامني، حيث تمّت مراسيم التأسيس لها بقاعة دار الشباب الجديدة المركز الثقافي قديما بحضور محضر قضائي وعدد من أعضائها ومن الضيوف في انتظار الاعتماد الرسمي لها من قبل الجهات المعنية والمختصة، وقد جاء تأسيس هذه الجمعية من طرف أعضائها بعد سنوات من التجربة والعمل الميداني على أرض الواقع في المجال الخيري تحت تسميات أخرى، ولأن خدماتها الخيرية  كثيرة ومتعددة  اضطرّ مسؤولوها إلى تسميتها بـ ” وافعلوا الخير” حتى لا يبقى عمل الجمعية محصورا في بعض النشاطات المناسبتية وفي الواقع هو يتعدى ذلك، هذا وتستمد جمعية –وافعلوا الخير –  قوتها من أعضائها الذين يمثلون الحجر الأساس لها نظرا لما يملكونه من قدرات وثقافات متنوعة في العمل الخيري تجلت صوره طيلة سنوات تحت مسميات خيرية أخرى وتركت انطباعا حسنا في عين الحجل، ومن الأهداف التي تعول الجمعية على تحقيقها مستقبلا، الاحتفال بالأعياد الوطنية والدينية، القيام بحملات تحسيسية وتربوية، فتح مطاعم الرحمة طيلة شهر رمضان، تنظيم مخيمات صيفية للأيتام والمحتاجين وكذلك حملات تنظيف للأحياء والمساجد والمقابر، عمليات الختان الجماعي وتوزيع الأضاحي على المعوزين، زيارة المرضى وديار الرحمة والمحفظة المدرسية وحملات التبرع بالدم وغيرها من الأعمال الخيرية.

أ . لخضر . بن يوسف