أخذت قضية غياب المداومة بمصلحة التوليد التابعة لمستشفى عين الدفلى أبعادا خطيرة، حيث أثارت الرأي العام بالمنطقة وقلق فئة الحوامل اللواتي أصبحن يفكرن في مكان الولادة أكثر من التفكير في وضعهن الصحي، خاصة أن مصالح التوليد التابعة لمستشفيات الولايات المجاورة أصبحت ترفض استقبالهن، وعليه راسلت النائب البرلمانية لكتلة الأحرار وزارة الصحة وتوصلت بعد اجتماع مع نقابة الأطباء إلى تعيين طبيبة نساء بالمستشفى في الأيام المقبلة وهذا لتخفيف من معاناة النساء الحوامل في انتظار دخول المستشفى الجديد حيز الخدمة والذي يبقى تاريخ افتتاحه مجهول !.