خصص لها أزيد من 460 مليون

تجري بولاية الجزائر أشغال انجاز وتهيئة وتجهيز عدد من الهياكل الموجهة لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة والفئات الهشة (الأشخاص المسنين)، حيث خصص لهذه العمليات غلاف مالي يتجاوز 460 مليون دينار، حسبما علم لدى مديرة التضامن والنشاط الاجتماعي بالولاية، صليحة معيوش.

وأوضحت معيوش أن القطاع يعرف عديد المشاريع قيد الانجاز والموجهة لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة والفئات الهشة، وذلك في سياق المشاريع المسجلة في اطار البرنامج القطاعي للتنمية وتلك المسجلة على عاتق ميزانية الولاية، بغلاف مالي إجمالي فاق 467 مليون دينار.

ومن بين المشاريع التي توجد قيد الانجاز ذكرت المتحدثة مدرسة للأطفال المعاقين سمعيا بصريا ببلدية باب الزوار ومركز مختص بإعادة التربية ببراقي، وهو هيكل مشابه لمركز الابيار ويعتبرمركزا اجتماعيا مخصص لحماية الأطفال الذين يتواجدون في ظروف صعبة.

وتدخل الهياكل المشار إليها في اطار البرنامج القطاعي للتنمية ورصد له غلاف بقيمة 331 مليون دج ، تضيف معيوش.

وأشارت من جهة أخرى ان الهياكل التي تكفلت بها مصالح ولاية الجزائر وخصصت لها ميزانية بقيمة تجاوزت 136 مليون دج تتمثل في تهيئة دار الأشخاص المسنين بباب الزوار وتهيئة المركز الطبي البيداغوجي للمعاقين ذهنيا بعين طاية وإنهاء كافة أشغال التهيئة بدار المسنين بسيدي موسى، كما يتم حاليا إجراء دراسة لتهيئة مدرسة الأطفال المعاقين سمعيا المتواجدة بتليملي.

وحسبما ورد في مدونة الميزانية الاضافية لولاية الجزائر لحساب سنة 2019، والتي صادق عليها أعضاء المجلس الشعبي الولائي نهاية الأسبوع الماضي، فقد تم تخصيص ميزانية بقيمة تزيد عن 53 مليون دينار لتهيئة وترميم دار المكفوفين بالعاشور، إضافة إلى رصد 10 ملايين دينار إضافية لاقتناء تجهيزات مختلفة لفائدة مراكز الحماية الاجتماعية بالولاية.

وأوصى المجلس الشعبي الولائي في تقريره الموجه للسلطات الولائية بتسجيل دعم إضافي للاعتناء بالأطفال والمسنين محدودي الدخل لاقتناء الحفاضات، وتلبية حاجيات ذوي الاحتياجات الخاصة لاقتناء الكراسي المتحركة مع استغلال بعض الأوعية العقارية لإنشاء مراكز خاصة للتكفل بالأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة.

كما تمت التوصية بتسجيل دعم مالي لتوسعة المركز النفسي البيداغوجي للأطفال ذوي الإعاقة المختلفة “سليم وسليمة” بالدويرة للتخفيف من قائمة الانتظار الطويلة خاصة في الجهة الغربية للعاصمة.