صنف محرز وبونجاح والمصري صلاح كأحسن العرب

طالب سفيان هني الدولي الجزائري وصانع ألعاب سبارتاك موسكو الروسي الفاعلين في كرة القدم الجزائرية بترك جمال بلماضي مدرب المنتخب الوطني يعمل في هدوء من أجل عودة الخضر للواجهة ولما لا الصعود فوق منصات التتويج وأكد هني الغائب حاليا أنه هدفه في سنة 2019 يبقى اكتساب ثقة الناخب الوطني لمنحه فرصة المشاركة في كأس أمم إفريقيا 2019 بعدما كان ضمن قائمة البلجيكي ليكنس في طبعة 2017.

وقال هني في حوار خص به موقع “غول” العالمي للحديث عن قائمة أفضل 25 لاعبا عربيا في سنة 2018 لاختيار الأفضل منهم، عند التطرق لأمر المنتخب الوطني: “أعتقد أن الجزائر في حاجة إلى الاستقرار، هذا أمر مهم للغاية من أجل تحقيق شيء جيد”، وأضاف يقول بخصوص بلماضي الذي نجح على ما يبدو في اعادة الهدوء لبيت الخضر بعد الأزمات التي شهدها المنتخب مع المدربين المتعاقبين:” أنا لا أعرف جمال بلماضي، مدرب المنتخب الوطني الجزائري، لكنني أعتقد أنه أثبت نفسه من خلال الفوز بالعديد من الألقاب في قطر، وعلينا أن نتركه يعمل مع المنتخب لوقت كافي، لخلق الاستقرار وبناء فريق قوي”.

وحول ما يتطلع إليه في 2019، أضاف: “أتوقع في العام الجديد أن أحصل على فرصة المشاركة في مباريات أكثر، وأن أكون لاعبًا مهمًا في سبارتاك والدوري الروسي عمومًا، أطمح لتسجيل عديد الأهداف وأن أفعل ما أفعله دائمًا داخل الملعب، كذلك أتمنى أن أحصل على بعض الألقاب، وأساعد بلدي الجزائر في كأس أفريقيا”.

وكشف في الأخير عن أسماء 3 لاعبين يصنفهم في خانة الأحسن خلال 2018 من بين قائمة “غول 25” لأفضل اللاعبين العرب خلال عام 2018 التي يتواجد هو ضمنها خاصة وأنه سجل أربعة أهداف في أول مباراتين بعام 2018 مع أندرلخت البلجيكي، قبل بداية فصل جديد مع سبارتك موسكو، أين اكتشف دولة أخرى وثقافة مختلفة، وتمكن من إحراز بعض الأهداف أيضًا، حيث يرى أن المصري محمد صلاح لاعب ليفربول، ومواطنيه رياض محرز جناح مانشستر سيتي وبغداد بونجاح مهاجم السد القطري كأفضل ثلاثة لاعبين عرب في عام 2018.

رؤوف.ح