ما هكذا تُسترد ثقة المواطن في المسؤول .. رغم وعود وتطمينات وزير القطاع إبراهيم بومزار، القائلة بالقضاء على مشكل غياب السيولة والاكتظاظ في مراكز البريد، المواطن لا يزال يعاني عبر مختلف ربوع الوطن .. على سبيل المثال لا الحصر، مكتب بريدي واحد يغطي خدمات ما يقارب نصف بلديات الجلفة، فضلا عن هذا السيولة شُحة فيه، المشكل طال أمده .. المواطنون ساخطون منذ سنوات، والوزارة الوصية لم تتدخل رغم مراسلة مكتب المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك، المديرية الولائية للبريد والمواصلات عديد المرات للمطالبة بضرورة فتح مكاتب بريدية جديدة وموزعات آلية ما يتناسب مع الكثافة السكانية لولاية الجلفــة .. لكن لا حياة لمن تنادي.