إنطلقت أمس عملية بيع قسيمة السيارات على مستوى  قباضات الضرائب ومكاتب البريد وسط إقبال شبه معدوم لأصحاب المركبات الذين يبدو أنهم قد إستجابوا للنداءات التي أطلقت عبر مواقع التواصل الإجتماعي منذ إنطلاق الحراك الشعبي في الـ 22 فيفري الماضي و القائلة بعدم شراء “لافينيات”، للعلم العملية تستمر إلى غاية الـ 31 من شهر جويلية القادم.