بدأ قياديون ومناضلون من “الأفلان”،تحركاتهم من أجل عودة معاذ بوشارب،الأمين العام السابق،لقيادة الحزب في هذه المرحلة العصيبة التي يمر بها، حيث بدأت صفحات في مواقع التواصل الإجتماعي تروج للفكرة من أجل جس نبض الشارع حول هذه القضية، بحكم أن معاذ كان ولا يزال من الشخصيات التي ينبذها الحراك الشعبي وطالب بالتخلص منها.