تضم لحظيرة البلدية لبومرداس عاصمة الولاية عدد من العربات التي تقدر قيمتها بالملايير أكل عليها الصدأ دون أن يتدخل أي مسؤول لحمايتها والتصرف فيها، فضلا عن الفوضى وحالة التسيب والإهمال التي تعرفها الحظيرة منذ فترة.

فهل سيتدخل الوالي سلماني لإنقاذ ما تبقى من المركبات قبل تعرضها هي الأخرى للصدأ وفرض النظام بالحظيرة؟.