بينما تطالب السلطات العمومية المواطنين التزام بيوتهم وعدم مغادرتها إلا للضرورة القصوى في إطار الالتزام بإجراءات الحجر لكبح تفشي فيروس “كورونا”، إضطر سكان بولاية تيارت إلى الخروج مكرهين بحثا عن الماء الذي غاب عن حنفياتهم في عزة أزمة “كوفيد -19″، ولم يجدوا حتى الكمية التي تسمح لهم بدخول الحمام، ورغم شناعة الوضع وحجم معاناة المعنيين، إلاّ أن السلطات المحلية لم تحرك ساكنا إلى غاية كتابة هذه الأسطر .. !.