يبدو أن إحتجاجات قيادات ومناضلين في “الأرندي” أمام مقر الحزب بالعاصمة، أو على مستوى المكاتب الولائية للمطالبة برحيل أحمد أويحيى، قد أتت أكلها، حيث يتم حاليا تداول أخبار في أروقة بيت التجمع الوطني الديمقراطي، مفادها أنّ أويحيى، سيستقيل من منصبه كأمين عام للحزب غدا الثلاثاء، إستجابة منه لضغط الحراك الشعبي من جهة، وأبناء الحزب من جهة أخرى.