أطلق الآلاف من النشطاء الفايسبوكيين، مبادرة تحمل عنوان “الأوفياء لعهد الشهداء”، تقدموا من خلالها بطلب رسمي إلى محمد شرفة، والي العاصمة، يقضي بإعادة صورة البطل الشهيد الرمز مصطفى بن بولعيد، إلى مكانها بوسط العاصمة، مع فتح تحقيق إداري وقضائي لتحديد المسؤولين عن طمس هذه الصورة واستبدالها برسومات و”خربشات” مسيئة لقيم المجتمع الجزائري الفخور برموزه التاريخية.