وصف السيناتور عمر بورزق، بعض رؤساء البلديات والدوائر بعين الدفلى بـ “العصابة الحقيقية”، وأكد أنهم السبب المباشر في المشاكل التي تحدث في الولاية، وأبرز في منشور له على صفحته في “الفايسبوك”، أن هؤلاء أساءوا استغلال مناصبهم وتلاعبوا بأموال الدولة، داعيا في هذا الصدد صلاح الدين دحمون، وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، ووالي الولاية، إلى التدخل ووضع هؤلاء المسؤولين عند حدهم من خلال فتح تحقيق مباشر بملفات التشغيل والسكن والإعانات الريفية على وجه الخصوص.