بشكل مفاجئ ودون أي سابق إنذار، سجلت مختلف صيدليات الوطن خلال الأيام الأخيرة، ندرة في بعض الأدوية الخاصة بالأمراض المزمنة، خاصة ما تعلق بـ “ليفوتيروكس”، الموجه لمرضى الغدة الدرقية، الذين باتوا متخوفين من انعدامه بشكل تام في هذا الظرف الاستثنائي الذي تعيشه الجزائر ومختلف دول العالم بسبب “كورونا”، علما أنّ التوقف عن تناوله يُؤدي إلى مضاعفات خطيرة تصل حد الموت ..هذا السيناريو يذكرنا بأخرى مماثلة طالما تبنتها “مافيا” الدواء في بلادنا طيلة السنوات الماضية .. فهل هي المسؤولة هذه المرة ..؟.