في سياق معالجتنا لمختلف الظواهر سواءً الإيجابية أو السلبية المستجدة في مجتمعنا، إرتأينا هذه المرة للحديث عن بعض الشركات الخاصة التي تسجل رقم الإدارة في سيارتها أو شاحناتها وتكتب تحتها “في حالة أي خطأ من السائق نرجو الاتصال بهذا الرقم”، هذا الفعل الذي ينم عن عدم ثقة في المستخدمين، كان سببا في قطع أرزاق بعض السائقين الذين رفعت شكوى ضدهم من طرف مواطنين ذوي القلوب المريضة وذلك لأسباب تافهة جدا قاموا بتضخميها، وعليه بات حريا بهذه الشركات مراجعة حساباتها بخصوص هكذا إجراءات.