في رسالة موقعة من طرف 19 موظفا تابعين لديوان مؤسسات الشباب بولاية أدرار، نحوز نسخة منها، يشتكون فيه عدم استفادتهم من رواتبهم منذ تعيينهم في مناصب عملهم مطلع هذه السنة، موجهة لوزير الشباب والرياضة، مع إرسال نسخة منها إلى والي أدرار ومدير ديوان مؤسسات الشباب بالولاية، والأمين العام للإتحاد العام للعمال الجزائريين، ووسائل الإعلام، يذكرون فيه الوزير بوعده لهم خلال زيارته للولاية يومي 08 و09 ديسمبر الجاري، والذي قال فيه حسبهم عند رفع انشغالهم الشفوي له أثناء الزيارة، إن وضعيتهم سوف تسوى في غضون عشرة أيام  المقبلة، لكن المفاجأة كانت لهم أليمة، عندما وصلت الميزانية التكميلية إلى الديوان يوم 16 من شهر ديسمبر الجاري، وليس بها المبلغ المالي الذي يدل على صرف رواتبهم الشهرية المقدر بما يصل 12 شهرا لكل واحد وكذلك مستحقاتهم السنوية.