بينما يوجد العشرات من إطارات وموظفي ولاية غرداية، في حالة حرمان من السكن، أمضى والي الولاية الأسبق قبل سنوات أكثر من 20 مقرر استفادة من سكنات وظيفية منحت لغير مستحقيها قانونا، من بينها سكنات كانت مخصصة في حي سماوي بلدية العطف، السكنات هذه بعضها مغلق  بسبب مغادرة المستفيدين من الولاية، والبعض الآخر مشغول، ولا أحد يعرف مصير هذه السكنات، فهل تم التنازل عنها لصالح المستفيدين سابقا؟.